إعلانات

مدونة أعمال الفنانة رشا رزق إبدأ البزنس الخاص بك وابحث عن عمل لك من خلال المنزل

2012/12/24

يوم مميز .. ليه وليا

فجر الجمعة 23/11/2012
الساعة الثانية بعد منتصف الليل

نزلت بين الظلمة الحالكة لأوقف اول سيارة أجرة تقابلني
- كوك دور ؟ 
- 50 جنيه !
- لا بسيطة
ركبت وبدأنا نتحدث في حال البلد
وهو يتذمر من حالها ويحكي لي عن صديق له من داخل المحافظة 

- تخيل واحدة دخلت عايزة المحافظ عايزاه في موضوع مهم
وتحت اصرارها خلوها تكلم احد سكرتارية المحافظة 
تخيل كانت عايزاه في ايه ؟
عايزة تشتكي جوزها لانه مش بينام معاها !

- فكرني بايام لما كنت بطلع بشتكي المدرس انه اللى جنبي طلعلي لسانه

وصلت لهناك حيث كان الاوتوبيس ينتظرنا ولم اجد احداً كان قد وصل بعد
رغم اني تاخرت بحوالي ال10 دقائق
ولكنني بعد ان اتصلت بمن وصلوا وجدتهم في كافيتيريا مجاورة لنا واجتمعنا لنصبح اربعة

خلال نصف ساعة كنا قد اجتمعنا حوالي 12 فرداً وانطلقنا حوالي الثالثة مساءً
وصلنا من اسيوط إلى مدينة 6 اكتوبر حوالي الساعة الثامنة وكنا في المؤسسة بعد الثامنة والنص
سألنا على مقر الجمعية العمومية والتقطنا نحن الرباعي بعد الصور لنا في الفناء الخلفي للمؤسسة
ثم ركبنا واتجهنا إلى الجمعية العمومية وصلنا هناك حوالي التاسعة والثلث
اقمنا هناك بغرف رباعية الأسرة
لنرتاح ساعة كانت ما بين شجار ولعب 
حتى نزلنا الحادية عشر لنستعد للصلاة
توضأنا وذهبنا إلى مصدر الخطبة وهو جامع قريب
صلينا هناك وخرجنا إلى مبنى آخر مجاور عرفنا ان فيه عمرو خالد
قلنا نروح نتصور معاه لو لقيناه فاكتشفنا انه يلقي بخطبته هناك 
كان هناك عدد كبير من الحاضرين ولو علمنا لما صلينا مع ذاك الخطيب العجيب الصوت
وكنا قد اتينا الى هنا 
لكن حيث ان معظمنا كان قد صلى الظهر ومن ثم العصر قصراً
فاكتفيت بسماع الخطبة والتقاط بعض الصور للحضور هناك

ثم خرجنا لتناول وجباتنا في عدد ضخم من الافراد والوجبات

شفت هناك ناس مترفة وناس بسيطة
شفت ناس من كل المحافظات ومن كل الالوان والاشكال
الناس دي كلها رغم اختلافاتها اجتمعت على فكرة واحدة بس هي اللى جمعتهم
إنها فكرة حب الخير ... فكرة التنمية بالإيمان
هؤلاء كانوا صناع الحياة


توجهنا بعدها إلى المسرح حيث امتلأ معظمه بالحضور

لا اريد ان اذكر من تفاصيل اليوم إلا موقفاً بسيطاً
جل ما كنت أذكره في بداية اللقاء أنني كنت متعباً جداً من السفر ولم أنم حتى اللحظة
وكدت أغفل خلال جلستي لسماع كلمة هذا الرجل هناك
لقد أطال الحديث لإن عمرو خالد اضطر يطلع في حد كان عايزه بره
وما إن وصل عمرو خالد مرة أخرى ليلقي بكلمته فإذا بجو المسرح يتغير تماماً

"ها يا جماعة نايمين ولا صاحيين ؟ طب تعالوا نقوم كلنا كدا"
رحنا قايمين كلنا .. كنت فاكر اننا حنقرا الفاتحة على حد ولا حاجة
"اتفضلوا يلا .. فقتوا ولا لسه ؟"
انا عن نفسي ضحكت .. لاننا فعلاً كنا نايمين

"في لعبة انا بحب العبها بصراحة ايه رأيكو تيجو نلعبها ؟"
مهما كنت بتفكر تنام .. خلاص حتحس انك دخلت في مود جديد خالص
فرق شاسع بين الـ5 دقايق اللى كان قبل دخوله وال5 بعد ما دخل

"يلا فين صناع المنيا يقومو يقفوا"
فيقوم افراد صناع المنيا والناس تسقفلهم
"صناع سوهاج .. فين صناع سوهاج"
عدد كبير يقوم وتحية حارة جداً
"صناع المنصورة"
يقوموا وتحية ليهم ايضاً
"صناع اسيوط"
فنقوم نحن أفراد صناع اسيوط
ويقومون بتحيتنا ونجلس مرة أخرى
"انا جايلكو بعد بكره على فكرة"
في اشارة لزيارته لاهالي حادث قطار المندرة بأسيوط

وهكذا ظل الرجل يعدد المحافظات مروراً بمحافظات القاهرة والاسكندرية والشرقية وبورسعيد
واخذ يعدد علاقاته بمحافظاته سواء من حيث النسب او العمل او اقامته الشخصية

واخد يمدح في المحافظات الاعلى اجتهاداً في المشاريع ويشجع جميع الاطراف
فما ان انتهى حتى امتلأت طاقاتنا جميعاً واصبحنا مستعدين تماماً لما هو آتٍ


أخذ يحدثنا عن تاريخ صناع الحياة ... منذ اعوام كثيرة ... قبل بداية الثورة
كيف كان النظام يحاول طمس هذه الفكرة وكيف كان هو مضطهداً من قبل النظام
حتى وصلت به المرحلة بأن عيناه كانت تدمع لعدم مقدرته على العودة لمصر واستكمال مشروعه
لقد شعر بأن الفكرة بدأت تموت .. فحتى أفرادها لم يعودوا قادرين على اكمال عملهم

رغم ذلك نجحت الفكرة بشكل كبير في بلدان اخرى اولها اليمن ومروراً بالسودان والجزائر وغيرها

كان حواراً رائعاً ... قام بالتركيز فيه على الجانب المعنوي بشكل كبير
ورغم انني شخص عملي إلا أنني كنت مندمج ومتأثر معه إلى حد بعيد

كيفية ربطه الاحداث بالمشروع .. بالتنمية .. بالايمان .. كيف ننهض بأمتنا
كيف نكون نواة تلك النهضة


انتهى الاجتماع وكنا في القاعة تحت ننتظر الدخول للادلاء بأصواتنا في انتخابات الجمعية العمومية
حتى اننا كنا واقفين مع مصوره الخاص فقلتله
خدلنا صورة بما انكم جايين اسيوط قريب عشان تبقو تعرفونا

نعم .. لقد كانت زيارتي تلك إلى هناك المرة الأولى من نوعها
وكان المرة الاولى التي ارى فيها عمرو خالد خارج شاشة التلفاز
بنفس اسلوبه ونفس كلامه المؤثر في غير اطاره الاعلامي

مر اليوم وقمنا بالتحرك التاسعة مساءً لنص إلى بيوتنا فجر اليوم التاني
يوم السبت لنستعد لزيارته لنا يوم الأحد

لقد أتى عمرو خالد يوم الأحد وبادر بزيارة المندرة وزيارة اهالي الضحايا
ثم مر علينا في اجتماع سريع باهالي صناع اسيوط
ربما لم تكن وقتها هي المرة الأولى لي في ان اكون في لقاء معه
ولكنها كانت المرة الأولى له في أسيوط !

أخذنا منك عهداً عمراً بأنك قادماً مرة أخرى
وستكون لنا وليست لظروف خارجية
ننتظر قدومك لنا بفارغ الصبر

هناك تعليق واحد:

  1. الاستاذ عمرو خالد فعلا له اسلوبه ال بيجذب اي حد .. كان حلو اوى برنامج رمضان قصة حياة سيدنا عمر.. وقصص الانبياء رمضان اللى فات.

    ردحذف